بحضور المستشار إبراهيم محمد بو ملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم و اللواء خبير خليل المنصوري مساعد القائد العاملشؤون البحث الجنائي بشرطة دبي والمستشار حمد الخلافي المحامي العام رئيس النيابة الكلية في النيابة العامة والعميد علي محمد الشمالي مدير الادارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي واحمد الزاهد عضو اللجنة المنظمة رئيس وحدة الاعلام بجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وعدد من  المسؤولين في شرطة دبي والنيابة العامة، احتفلت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم بتكريم مجموعة من نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي من حفظة كتاب الله الكريم الذين شملهم قرار الإعفاء والتخفيف من مدة العقوبة ضمن النظام المتبع في برنامج التحفيظ في المؤسسات العقابية والإصلاحية أحد الفروع الرئيسية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم

افتتح الحفل بتلاوة آي من الذكر الحكيم للنزيل / محمد آدم كوبور ثم ألقى أحمد الزاهد عضو اللجنة المنظمة للجائزة ورئيس وحدة الإعلام كلمة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم قال فيها إن حفظ وتجويد القرآن الكريم ينير القلوب، ويغسل النفس من أدرانها كما يغسل البرد الثوب الأبيض، وتشرق الروح بضياء التوبة، عندما تكون آيات الله المجيدة هي نهج التائب والمنيب إلى ربه، وقد وعت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم لهذه القيمة وأدركت أن المؤسسات العقابية يمكن أن تكون مؤسسة إصلاحية لذلك وبناءً على توجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله استحدثت الفرع الرابع للجائزة وهو فرع تحفيظ القرآن الكريم في السجون .

وقال في كلمته نجتمع اليوم لنحتفل كعادتنا سنويا بتكريم المشاركين في هذا البرنامج المبارك الذى أمر به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وان هذه المكرمة الانسانية الغالية من سموه رعاه الله تجاه هؤلاء النزلاء تهدف الى منحهم الفرصة للعودة الى حياتهم الطبيعية من جديد صالحين ونافعين في المجتمع وهذا هو الهدف من وراء هذا القرار وهو تغيير سلوك من انحرف عن جادة الصواب وارتكب جريمة دون وازع دينى ، وقد أخذ البرنامج  في الاعتبار دور المؤسسات العقابية والإصلاحية كإحدى البيئات التي يمكن استغلالها للتوعية ولتغيير السلوك وشغل أوقات الفراغ بما ينفع النزلاء وخاصة حفظ القرآن الكريم وتجويده.

كما قال في كلمته يعتبر فرع التحفيظ في المؤسسات العقابية والإصلاحية فرعا مثمرا من الشجرة المباركة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم والتي تروى بعبق آيات الله البينات فها هي الثمار قد اينعت وحان قطافها فهنيئا لكل حافظ قرآن سعى لنيل الاجر والثواب في الدنيا والآخرة ولايسعنا في جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ونحن نشهد هذا الإنجاز المبارك الا ان نتقدم بالشكر والتقدير والدعاء للقيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بالإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية وجميع منسوبيها والنيابة العامة بدبي شركاؤنا الاستراتيجيين في هذا البرنامج المبارك والشكر موصول للقائمين على شؤون التحفيظ في الجائزة وفِي الادارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية ولأصحاب الفضيلة المحفظين والمحفظات والتهنئة لمن شملهم التكريم من النزلاء والنزيلات سائلين الله ان يجعل حفظهم لكتابه الكريم بداية صفحة جديدة في حياتهم القادمة والموفقة لخدمة اوطانهم وليكونوا لبنات صالحة تساهم في البناء والنجاح.

ثم ألقى العميد علي محمد الشمالي مدير الادارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية كلمة توجه فيها بالشكر الى الله اولا ثم الى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله على هذا البرنامج النافع وهذه المكرمة من سموه تجاه النزلاء حققت أهدافها والحمدلله وتوجه بالشكر نيابة عن اسرة المؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وفِي مقدمتهم المستشار ابراهيم محمد بوملحه رئيس اللجنة المنظمة واخوانه القائمين على شؤونها والمشرفين على هذا البرنامج لاهتمامهم بتحقيق الأهداف والنتائج المرجوة وتقدم بالشكر  للمحفظين على جهودهم كما تقدم بالتهنئة لمن شملهم قرار الإعفاء او التخفيض من مدة العقوبة من النزلاء وتمنى لهم الاستفادة من حفظ القرآن الكريم في إصلاح مسارهم ، ثم ألقى النزيل باقر مهدي السعيدي قصيدة بعنوان "مناجاة التائبين " لاقت استحسان الحضور، ثم تابع الجميع فيلما تسجيليا عن برنامج التحفيظ في المؤسسات العقابية والإصلاحية واهدافه وبرامجه ، بعدها قام  المستشار ابراهيم بو ملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والانسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة يرافقه اللواء خبير خليل المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي بشرطة دبي والمستشار حمد الخلافي المحامي العام رئيس النيابة الكلية في النيابة العامة والعميد علي محمد الشمالي مدير الادارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي بتكريم النزلاء الذين شملتهم قرارات التخفيف والإعفاء كما تم تكريم المحفظين في البرنامج وقدمت الادارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي درعا وهدية لسعادة المستشار ابراهيم محمد بوملحه كما قامت الادارة بتكريم محمد الحمادي مدير ادارة تقنية المعلومات والموارد البشرية بالجائزة المشرف على البرنامج  ، وقامت بتكريم موظفي الجائزة وقدمت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم درعا للقيادة العامة لشرطة دبي ودرعا آخر للنيابة العامة بدبي .

وفي ختام الحفل تقدم سعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي بجزيل الشكر والعرفان الى سعادة المستشار ابراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والانسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم واسرة الجائزة والمشرفين على البرنامج من الجائزة والادارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية بشرطة دبي والنيابة العامة الشريك الاستراتيجي في هذا البرنامج المبارك كما قدم شكره لاصحاب الفضيلة المحفظين والمحفظات والتهنئة لمن شملهم التكريم من النزلاء والنزيلات.

 

واضاف انه لمن دواعي سروري وفخري وجودي بينكم اليوم في الحفل السنوي لتكريم النزلاء من حفظة كتاب الله تعالى ضمن برنامج تحفيظ القرآن في المؤسسات العقابية والذي يعتبر فرعا مثمرا من الشجرة المباركة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم والتى تروى بعبق آيات الله البينات فها هي الثمار قد اينعت وحان قطافها فهنيئا لكل حافظ قرآن سعى لنيل الاجر والثواب في الدنيا والآخرة.

 

-- 

 

 

 

دورة 23

الدورة الثالثة والعشرون

من 2 إلى 14 رمضان 1440 هـ.


تبدأ الفعاليات الساعة 10:00 مساءً

غرفة تجارة و صناعة دبي

والدعوة عامة


الرعاة